تعتبر منطقة نيلوفر (Nilüfer) ثالث أكبر مناطق مدينة بورصة بعد ضاحيتي عثمان غازي ويلدرم، وقد أظهرت المنطقة في السنوات الأخيرة تطوراً كبيراً في مجال الإعمار والتطوير العقاري، لدرجة أنها أصبحت بمشاريعها العقارية قادرة على سد احتياجات السكان من العقارات والشقق في بورصة كاملةً، كما أنها أصبحت تجذب السكان بشكل كبير، مما جعلها من أكثر مناطق بورصة تزايداً بالسكان خلال الفترة الأخيرة، ولقد سميت منطقة نيلوفر بهذا الاسم نسبة إلى "نيلوفر خاتون" زوجة السلطان العثماني الثاني "أورخان غازي" الذي فتح مدينة بورصة وجعلها عاصمة الدولة العثمانية.

يسود في المنطقة مناخ إقليم بحر مرمرة المعتدل ويرتفع عن سطح البحر 100-150 متر، ويحيط بها كل من "عثمان غازي" من الشرق و"اوخانلي" من الجنوب و"مصطفى كمال باشا" وبحيرة "علو باط" من الغرب و "مودانيا" من الشمال، ويبلغ عدد سكان المنطقة التي تتكون من 64 حي حوالي 397 ألف نسمة حسب تعداد عام 2015. وتساهم المنطقة في اقتصاد البلاد بشكل كبير من خلال ثروتها الصناعية والزراعية والحيوانية، فمن الناحية الصناعية أصبحت المنطقة خلال السنوات الأخيرة مسرحاً لتطور القطاع الصناعي، حيث تقع أهم مناطق بورصة الصناعية داخل حدود المنطقة، وتحتضن المنطقة أكبر المؤسسات والشركات الصناعية على صعيد مدينة بورصة والبلاد، مثل مصانع رينو للسيارات ومصانع بوش للأجهزة الكهربائية وسيفاش وبيساش وفيلامنت وباساش وكيمسات وغيرها من المؤسسات الصناعية الكبرى، وتوفر المنطقة بمؤسساتها الصناعية فرص العمل لحوالي 80% من سكان مدينة بورصة. كما تمتلك المنطقة ثروة زراعية وحيوانية مهمة حيث ينتشر فيها الكثير من الغلل والمحاصيل الزراعية، كما ينتشر فيها تربية الحيوانات المختلفة حيث تنتشر مراعي الأغنام والأبقار والدواجن والمناحل وتربية دود القز الذي يستخرج منه الحرير الذي يساهم بشكل كبير في واردات المنطقة.

وتتمتع المنطقة بمساحات خضراء واسعة، ينتشر فيها ما يزيد عن 250 حديقة عامة، حيث تنافس مدن العالم من حيث المساحة الخضراء، ويبلغ نصيب الفرد من المساحة الخضراء في المنطقة 12متر مربع وهو يعادل ثلاثة أضعاف نصيب الفرد من المساحة الخضراء على مستوى المدينة. وتقام في المنطقة العديد من الفعاليات والاحتفالات والمهرجانات والمسابقات والمعارض مثل مهرجان الموسيقى ومهرجان المسرحيات ومهرجان رقص التانغو ومسابقات الشعر والرسم والغناء وغيرها.

وتنتشر في المنطقة العديد من المؤسسات العلمية والثقافية والصحية، فهي تحتضن الكثير من المدارس الخاصة والحكومية كما أنها تحتضن المجمع الرئيسي لجامعة "أولوداغ" التي تعتبر من أهم الجامعات في البلاد، كما تحتضن العديد من المكتبات والمراكز الثقافية والترفيهية والرياضية ومراكز الفعاليات الاجتماعية، وتنتشر في المنطقة العديد من المستشفيات الأهلية والحكومية والتعليمية والمؤسسات الصحية والبحوث الطبية، كما ينتشر في المنطقة العديد من مراكز التسوق الكبيرة والكثير من المشاريع العقارية العصرية الحديثة، ساهمت في تحويل المنطقة إلى مركزٍ  لجذب الكثير من المستثمرين في القطاع العقاري،  كما تعتبر منطقة نيلوفر من أكثر مناطق مدينة بورصة جذباً للمستثمرين الأجانب، لأنها تحتوي أجمل ما يعرض من شقق للبيع في بورصة، لاسيّما المستثمرين العرب القادمين من أقطار الخليج العربي، ومن الجدير بالذكر أن منطقة نيلوفر من أكثر مناطق مدينة بورصة ارتفاعاً في قيمة العقارات، حيث سجلت أسعار العقارات والأراضي في المنطقة ارتفاعاً كبيراً وصل إلى ضعفي ما كانت عليه قبل عامين، واليوم يتراوح متوسط سعر المتر المربع الواحد من العقار في المنطقة ما بين 3000 – 3500 ليرة.